السبت، 19 يونيو، 2010

من على ضهر فرس اسود...


من اعلى قمة قمة فرس اسود جامح قوى نبيل حر من غير سرج من غير لجام تقدر تروح معاه لاخر الدنيا...


بس مش اى حد يقدر يروح معاه لاخر الدنيا , بس بحكمتك وصدقك معاه واحترامك لكيانه وروحه و حريته تكسب ثقته وياخدك فى رحلة طويلة تمر بيها فى روح الكون ...تقدر معاه تغوص فى بحر الكون الواسع من غير لجام من غير سرج تحس بأمان وانت فوق ضهره شايلك رافعك تلمس نجوم السما وانت رجلك ثابتة فى الارض ,, بس صدقك واحترامك لحريته وحدود عالمه الخاص وثقتك فيه ونبلك معاه وحدهم سرجك ولجامك من غيرهم تقع وقعة موت او كسر... بيهم أمانك عنوانك وانت معاه
هى اختارته بنبلها بقوتها بروحها الشفافة الحرة كسبته وصاحبته اختارها واختارته رفقة وصداقة فى رحلة لحضن الكون على ضهره الصلب..


يمرح يسابق الريح تلمس اطراف خصل شعرها نجوم الليل بقلب صافى برىء وعيون قوية حادة في نظرتها للئيم طيبة حنينة فى نظرتها للضعيف للمظلوم م الارض اكتسبت صلابة صبر كبرياء عند عطاء وخير صبر وقوة تحمل من صفاء السما خدت روح نقية من كل شوائب خبث البشر و من نقاء السحاب ونعومته خدت روح نقية و عيون بتلمع من الكبرياء والبراءة ومن قوة شمس الصيف خدت قوة من نار نار تحرق اى كداب خداع لئيم طاغى متكبر...

وحيدة وحدة فرس اصيل نبيل وسط مزرعة خرفان ...

ووسط صحرا تحت اشعة شمس قاسية تحرق تغلى الجليد ,, صحرة وحدة وكبرياء نار عطش للونس للامان للدفا ..خرج فيها رافض لجو الزحمة للمدينة اللىى اتزحمت و اتخنقت من كدب من زيف و آلم ولؤم هارب برفض كبرياءه النبيل لنقاء الصحرا قابل حرها وحريتها وحرارتها ولاهيبها ...

تخرج هى بعند وقوة وطيبة وصلابة رافضة للكبت للضغط للمنطق واللازم والمفروض هربانة بحرية للحرية الحريةعنوانها وغايتها

وفى لحظة ضياع ورفض تلاقى الكون اتحول للسكون ... وقف قصادها وبنظرة كلها قوة وحنان وحب واستعطاف بكبرياء يقولها فوق ضهرى مكانك سكنك وعنوانك ,, بقفذة قوية وبأيد وماسكة من حديد تحضن رقابته وتسكن فوق ضهره .. مع كل خطوة فى طريق الحرية تطير معاها خصلات شعرها توصل للسما تملاها نجوم مع كل خطوة تدب الحياة فى قلب الصحرا ينتشر الاخضر يحول نار شمس نهار صحرا لنسمات هوا تنعش القلب وتملاه ابتسام ...

من فوق ضهر فرس اسود بنظرة تحدى للشرور الكون بنظرة امل بنت معاه ليها وليه عالمهم النبيل زرو سوا صحرة الخوف امان ودفا وهدوء حب ونبل قوة وعند يبنى بكرة بلجام الحرية وسرج الحق

من فوق ضهر فرس اسود عنيد ونبيل ...... حر

هناك تعليقان (2):

Amr Essam يقول...

بمحض مصادفة دخلت إلى عالمكِ سيدتي ولم أكن أتوقع أن أتوقف هنا طويلاً ولكننى توقفت كثيراً وقرأت بتمعن وأعدت القراءة مرات ومرات وحين إنتهيت أجزمت بأنني زرت مدونة غنية لكاتبه تجيد الإمساك بالقلم برشاقة لا تقل عن رشاقة كلماتها .. سعيد بزيارة مدونتكِ وأعدكِ بتكرار المتابعة .. تقبلي مرورى!

cema يقول...

ا.عمرو اشكرك جدا على كلماتك اللطيفة اسعدنى تعليقك جدا ومرحبا بك دايما