الخميس، 26 ديسمبر، 2013

مسرح الحياة

تدق خشبة المسر ثلاث دقات
مع الاولى يبدء الكلام يتحول لهمسات
مع الثانية تتحول الى بقايا كلام
الدقة الثالثة ماهى الا كلمات ظلت معلقة جمل بدون نهلية

ساد الصمت بالمسرح الجميع مترقب الجميع منتظر فى شوق
اذيحت الستار صمت ظلام وفقط بقعة ضوء
تجلس فى احد اركان المسرح حاضنة ارجلها فبين ذراعيها تنظر لمصدر ضوء يملىء عيونها بضى يحجب الروءيا صوت الانفاس يغطى صوت الصمت ونبض القلب يعلو فوق همهمت الافواه
تنظر دون ان ترى فشدة الضوء فى الضلام تعمى العيون
تشهق بانفاسها رتحبسها بالداخل كالذى يغوص فى المحيط دون منفذ هواء
تصدر موسيقى الظلام تغطى سكون المسرح
وتنطق
لست هنا لكى اتحث عن ظلم او هجر او خيانة
موجع الروح هو الضعف الانسانى
من وماذا الذى يضعف بداخلنا ياترى
هل هو القلب ام الجسد ام الرح ام العقل
من يضعف من ولما
اكثر مايوجع الروح هو ان تشعر بالضعف
ضعف ان تواجه ضعف الاحتمال ضعف الصدق ضعف العقل ضعف القلب
فهو الضعف الانسانى الذى يوءذى بلاوعى يجرح ومعه كامل العذر
احترم الضعف الانسانى لانك يوما ما سوف تضعف وتتمنى ان يحترم ذلك من حولك بل والاكبر انك ستتمنى يوما من يحتوى ضعفك ويتقبله
سوف نضطر ان نتقبل ضعف بعضنا الاخر حتى ان نجد من يتقبلنا
سوف نضر ان نقول ان الضعف الانسانى ماهو الا شىء من حق الجميع ان يضعف فقط لتبرير حالة الضياع لمن نهتم لامرهم
فانا اضعف وانت تضعف
ولمن
هل لك ان تتقبل ضعف الاخر حقا من قلب واعى وعقل شاعر ورح متصلة !
هل لك حقا ان تعترف بحقك وضعفك وان تقول نعم انت ايضا تمر عزيزى بحالة ضعف !
ام ان الضعف الانسانى الذى يملكك بداخلك سوف يمنعك عن غيرك !
ليس كلنا خاءن ولا كلنا كاذب ولا كلنا استغلالى ولا كلنا انانى
ولكننا جميعا نشعر ويجتاحنا الضعف الانسانى
ولكن ماذا يضعف ولماذا يضعف وبما يضعف هذا ماقدنختلف عليه ولكننا جميعا نحظى بنقطة ضعف
فالجسد يكسوه خلايا للتنفس ونقط ضعف للغواية والوقوع فى المحذور
فكم من نقطة ضعف لديك وكم من فراغ بداخلك تشعرك به هذه النقطة وكم من فاصل فى الحياة استخدمته كشريط لاسق لكى تغلف به هذا الفراغ
!!!
ماقد يوجع القلب والروح والجسد هى مجرد نقطة ضعف


وهنا انطفءت اضواء المسرح سفق الجمهور وانزلت الستار وخرج الجميع مبتهج يشعر بالامتلاء
ظلت هى خلف الستار فى الظلام والصمت والفراغ حاولة لم شتات الروح وعصف الذهن استعدادا لعرض قادم يملىء الجمهور ويزيدها فراغ

ليست هناك تعليقات: